Search The Web

Tuesday, July 2, 2013

قاتل ابنه بالعياط: "خنقته عشان كان عايز علبة عصير ومش معايا أديله"

 

اللواء عبد الموجود لطفى مدير أمن الجيزة 
اللواء عبد الموجود لطفى مدير أمن الجيزة
 
"والله ما كان قصدى أموته.. هو فيه فى الدنيا حد ممكن يقتل ضناه.. ماكنش معايا فلوس وفضل يبكى عشان جعان فخنقته عشان أريحه من الدنيا وارتاح.. أصل الفقر والحاجة دا شىء مش كويس.." كانت هذه الكلمات للمتهم بقتل ابنه فى العياط.

وأضاف المتهم فى اعترافاته أمام ضباط المباحث أنه يمر بظروف مالية صعبة جعلته لا يستطيع أن يوفر قوت يومه، وأنه دخل فى العديد من المشاكل الزوجية بسبب بقائه فى المنزل دون عمل بالرغم من أنه لديه طفل لم يتخطى العامين، لافتا إلى أن الظروف والأحوال السياسية التى تمر بها البلاد جعلته لا يستطيع أن يجد فرصة عمل حيث إنه يعمل "فواعلى".

وعن يوم الحادث، قال المتهم إن ابنه "مروان" لم يتوقف عن البكاء وعندما سأل زوجته عن سبب ذلك عللت بكاءه بشعوره بالجوع، حيث لا يوجد لبن، وطلبت منه أن يخرج لشراء علبة عصير له بـ 2 جنيه، إلا أنه جن جنونه من كلام زوجته خاصة أنها تعلم أنه لا يملك أية أموال، واشتد الخلاف بينهما وأسرع نحو الطفل وهو فى حالة غضب وخنقه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وتابع المتهم أنه راح فى نوبة من البكاء بعدما تأكد من وفاة ابنه حزنا عليه، حيث لم يصدق ما اقترفته يديه فى حق "ضناه" مؤكدا أنه ارتكب الجريمة دون أن يشعر بنفسه، وأن الحاجة للمال والفقر جعله يتصرف كالمجنون دون أن يشعر بنفسه.

وكان العميد كرم حجاج مأمور مركز شرطة العياط، تلقى إشارة من المستشفى بوصول طفل جثة هامدة، وانتقل المقدم على عبد الرحمن رئيس المباحث، وتبين أن الجثة لطفل يدعى ""مروان.ف" 18 شهراً.


ودلت التحريات أن والدة الطفل طلبت من زوجها شراء علبة عصير له لشعوره بالجوع وعدم توقفه عن البكاء، إلا أن الأب أكد لها بأنه لا يمتلك ثمنها، ومع استمرار الطفل فى البكاء خنقه الأب حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، فتم نقل الجثة إلى المستشفى وضبط الأب، وبإخطار اللواء عبد الموجود لطفى مدير أمن الجيزة أمر بتحرير المحضر رقم 2370 لسنة 2013 وأحال المتهم للنيابة لمباشرة التحقيقات، التى قررت حبسه 4 أيام وصرحت بدفن جثة الطفل واستعجلت تحريات المباحث حول الواقعة.

No comments: