Search The Web

Sunday, January 27, 2013

اخبار الحوادث : عاد الميت .. فأنكشف القتلة

جذب الإعلان المنشور بإحدي الصحف نظر واحد من الأصدقاء الأربعة حتي انه لم يستمع الي نداءاتهم المستمرة له حيث كان يعمل عقله في التفكير لأمر ما عندما فرغ من تركيزه.. أخبرهم بأنه يملك خطة جهنمية ستمكنهم من الاستيلاء علي سيارة اخر موديل ومن الممكن ان يقوموا ببيعها بعد ذلك والحصول علي مال وفير.. نظرات عيونه الزائغة لمعرفة تفسير ما يقول لم تجعل اياً منهم يجرؤ علي مقاطعته أكد لهم عن قيام أحد الأش بإعلان في الصحيفة عن تأجير سيارته علي ان يقوم هو بقيادتها ويوجد بالاسكندرية.. وأوصل إليهم فكرته التي تقوم علي سرقة هذه السيارة والتخلص من قائدها وبدأ في رسم الخطط الإجرامية وتم الاتصال بصاحب الإعلان وزعم أحد الأصدقاء انه من سكان الاسكندرية وانه يريد استئجار السيارة يوما واحدا للسفر بها الي كفر الشيخ بمفرده والاتفاق علي 150 جنيها نظير استئجار السيارة لذلك اليوم وفي المكان والموعد المحددين تقابل الاثنان واستقلا السيارة في طريقهما الي كفر الشيخ وكانت أولي المفاجات لصاحب السيارة قيام المستأجر بالاتصال بصديقين له في الاسكندرية وإصراره علي أن يقوما بمقابلته في الطريق والسفر معه الي كفر الشيخ بالرغم من ان ذلك مخالف للاتفاق الأول بينهما إلا ان صاحب السيارة لم يعط الموضوع أكبر من حجمه واضطر الي التزام الصمت ما دامت الوجهة واحدة للأصدقاء الثلاثة وعند اقتراب السيارة من كفر الشيخ طلب الأصدقاء الثلاثة من السائق التوقف وقام صديقهم الرابع بالركوب معهم وهنا طلب الأربعة من السائق التوجه بهم الي الحامول لقيامهم بتوصيل مبلغ مالي الي أحد الأش وفي الطريق وبالقرب من أحد المصانع وكانت عقارب الساعة تشير الي العاشرة مساء طلب أحد الأصدقاء من السائق التوقف قليلاً من أجل ان يقوم بقضاء حاجته وعندما نزل من السيارة توجه الي حيث يجلس السائق وفي إشارة متعارف عليها بدأ الأول في سحب السائق خارج السيارة في حين استولي الثاني علي مفاتيحها ووسط صرخات السائق قام الثالث بسحب النقود والمحمول الذي كان معه وداخل جيوبه وقام المتهم الرابع بضرب السائق علي رأسه بسنجة حديدية عدة مرات متتالية ليسقط غارقاً في دمائه وهنا اعتقد المتهمون الأربعة ان السائق قد مات فقاموا بحمله وإلقائه في أحد المصارف واستولوا علي سيارته وفروا هاربين وهم في قمة السعادة علي تنفيذ جريمتهم ولكن القدر كان له رأي اخر حيث ان الضربات التي تلقاها السائق لم تقتله وان المصرف الذي تم إلقاؤه فيه لم يكن ممتلئاً بالماء فلم يغرق وتمكن السائق من السباحة والخروج من المصرف ليشير ويلوح لإحدي سيارات النقل بحمله الي أقرب مستشفي وهناك أخبر ضباط الشرطة وبعد إجراء الإسعافات الأولية أدلي بأوصاف المجرمين وأوصاف السيارة فتم العثور علي السيارة في الاسكندرية وألقي القبض عليهم وأمرت النيابة بحبسهم ووجهت إليهم النيابة العامة تهمة السرقة والشروع في القتل.
Sent from my BlackBerry® from Vodafone

No comments: