Search The Web

Thursday, December 9, 2010

تجديد حبس الزوجة وعشيقها المتهمين بقتل زوجها مهندس ديرب نجم


الزوجة وعشيقها وآخر متهمون بقتل الزوج فى مكتبه  
الزوجة وعشيقها وآخر متهمون بقتل الزوج فى مكتبه

   
جددت محكمة الزقازيق الكلية حبس زوجة وعشيقها وشريكهم المتهمين بقتل رئيس القسم الهندسى بمدينة ديرب نجم، 45 يوماً فى جلسة اليوم الأربعاء 8-12.

ترجع أحداث الواقعة إلى مساء يوم 6-6 -2010، حيث وجد المهندس "أشرف. أ" (40 سنة) رئيس القسم الهندسى بمدينة ديرب نجم، ملقى على الأرض غارقاً فى دمائه فى مكتبه بالدور الثانى بمنزله، فتم نقله إلى المستشفى العام التى رفضت دخوله، بعدما فارق الحياة، وعند غسله وجد المغسل آثار طلق نارى برأسه، فقام أهله بإبلاغ الشرطة برقم محضر 3424لسنة 2010 إدارى ديرب نجم، وتم تقييده برقم 9521 لسنة 2010 جنايات ديرب نجم، واستدعت المباحث الزوجة "ش. م" (27 سنة) لديها 3 أولاد من زوجها المهندس، وبسؤالها أقرت عدم معرفتها كيف حدث ذلك لزوجها، ولكن بتضييق الخناق عليها اعترفت أنها على علاقة آثمة بشخص يدعى "أ. أ. م" (26 سنة) من الزقازيق، عامل بمصنع بمدينة العاشر من رمضان، وأنها اتفقت معه على قتل زوجها، فقام العشيق بشراء سلاح نارى فرد خرطوش بالاتفاق مع أحد زملائه فى المصنع ويدعى "م. ع" (25 سنة) من منيا القمح الذى بتفتيش منزله عثر به على سلاح الجريمة، فتم القبض على المتهمين وتحويلهم إلى النيابة.

ولكن فى أقوال الزوجة أمام النيابة أنكرت جميع أقوالها، وأقرت أنها قالتها تحت ضغط من المباحث، وأكد تقرير الطب الشرعى بعد الكشف على الزوجة وجود آثار تعذيب بجسدها، ولكن تضاربت أقوال المتهمين الثانى والثالث أمام النيابة وكل منهما ألقى بالتهمة على الآخر.

يقول المحامى أحمد السيد إمام، محامى المتهم الثالث، إن القضية بها لغز لم تستطع المباحث ولا النيابة كشفه، وتم تحويل القضية إلى المحكمة فى 24 ساعة، أى أنه لم يكن هناك الوقت الكافى لكشف غموض الجريمة، ويضيف أن استجواب المتهمين باطل بدون وجود محام، وأن تصور النيابة للواقعة غير معقول، فلا توجد بصمات للمتهمين الثانى والثالث أو دليل أو شهود عيان، كما أن أهل الزوج أقروا بعد شكهم فى سلوك الزوجة، وأنه ليس لدى زوجها أملاك كى تتخلص منه لتعيش مع عشيقها، مما يعنى عدم وجود دافع قوى لارتكاب الجريمة.

ويؤكد أحمد المحامى أن تقرير الطب الشرعى حول السلاح الذى تم ضبطه لدى المتهم الثالث لم يجزم بأنه المستخدم فى الجريمة، مما يؤكد على وجود لغز لم يصل إلى حله أحد.

وقد أثارت هذه القضية الرأى العام فى مدينة ديرب نجم، وما زال الشارع يتساءل من الجانى؟، وكيف تمت الجريمة بهذه الحرفية العالية؟

No comments: